تسع أطعمة تمنحك الدفء في الشتاء

نشر في 12/21/2022 - بواسطة:

هل أنت ممن تشعرين بالألم حين تبرد أوصالك؟ إذا كان الأمر كذلك، وكنت تبحثين عن الدفء،تابعي القراءة.

cold

مرحباً؟ كيف حالك مع فصل الشتاء والبرد عزيزتي، هل أنت ممن تشعرين بالألم حين تبرد أوصالك؟ إذا كان الأمر كذلك، وكنت تبحثين عن الدفء، إذا كنت تكبكبين جسدك بعمق في البطانيات السميكة، وتعانقين المدفأة بكلتا يديك، إليك بعض النصائح لتستشعري الدفء أكثر.

بداية، في الشتاء تبدأ أجسامنا بالرغبة في تناول الأطعمة الساخنة، التي تجعلنا نشعر بالدفء من الداخل.

قد تتساءلين كيف أحافظ على دفء جسدي خلال فصل الشتاء؟

بشكل عام قد تساعدنا بعض الأطعمة على المحافظة على حرارة أجسادنا مرتفعة، والأطعمة التي تستغرق وقتاً أطول في الهضم، يمكن أن تمنحك حرارة أعلى، وتجعلك تشعر بالدفء، هذا ما يدعى بالتوليد الحراري، أي عملية إنتاج الجسم للحرارة الناتجة عن استقلاب الطعام.

هناك أطعمة مفضلة لتوليد مزيد من الحرارة للجسم، وغالباً ما تكون الأطعمة الغنية بالدهون الصحية والبروتينات والكربوهيدرات، باختصار هي الأطعمة الأكثر تعقيداً وتستغرق وقتاً أطول للهضم، لابد أنك ترغبين بمعرفتها، إليك صديقتي تسعة أطعمة تمنحك الدفء في فصل الشتاء.

أكل الموز

يحتوي الموز على الكثير من فيتامين  ب  والمغنيسيوم، وهما عنصران هامان لوظائف الغدة الدرقية والغدة الكظرية بشكل صحيح.

تساعد هذه الغدد في تنظيم درجة حرارة الجسم، يمكن للموز أيضاً أن يعزز مزاجك، ويحافظ على ذاكرتك، وله العديد من الفوائد الصحية الأخرى.

اللحوم

بالنسبة لغير النباتيين يمكن أن تكون اللحوم جزءاً من النظام الغذائي، لأنها ترفع درجة حرارة الجسم أثناء عملية التمثيل الغذائي، وهي مصدر ممتاز للبروتين والحديد.

يمكن تضمين اللحوم للإم الحامل، إذا سمح طبيبها بذلك، لأنها تساعد في تلبية حاجة الجسم من الحديد، بالإضافة للبروتينات.

لابأس تماماً للأم المرضعة أن تدخل اللحوم بعد أسبوع من الولادة، من الأفضل دائما البدء بالحساء والكاري الخفيف، بمجرد أن تشعر بالراحة في تناوله، يمكنك البدء ببطء في تضمين اللحوم المقلية أو المشوية في نظامك الغذائي، يمكن ادخال اللحوم في النظام الغذائي للطفل الصغير بعد بلوغه عامه الأول.

العسل

نظراً لأن الجو بارد حقاً ( نعلم أننا نستمر في قول ذلك، ولكنه حقاً ) فإن تناول ملعقة يومية من العسل في بعض الماء الساخن هو مجرد تذكرة للحفاظ على نظام المناعة لديك قوياً، العسل من أغذية السنة وله الكثير من الخصائص المدهشة، بما في ذلك مساعدتك على منع نزلات البرد والسعال.

العسل دافئ بطبيعته، ويساعد تناول العسل أو شربه بانتظام في الحفاظ على دفء جسمك هذا الشتاء.

تناول البطاطا الحلوة

تحتاج البطاطا الحلوة والخضروات الجذرية الأخرى، إلى مزيد من الطاقة للتحرك خلال عملية الهضم، مما يرفع درجة حرارة الجسم.

تحتوي البطاطا الحلوة على نسبة عالية  من فيتامين أ وفيتامين  ج والبوتاسيوم، ويمكن أن تضيف الألياف والمواد المغذية الأخرى إلى وجبة شتوية دافئة.

تظهر الأبحاث أن البطاطا الحلوة مفيدة أيضاً لصحة العين.

شرب الماء

طريقة بسيطة لجعل جسمك يحافظ على دفئه هذا الشتاء هي شرب الماء، يحافظ الماء على أداء جسمك في أفضل حالاته، ويساعد في تنظيم درجة الحرارة الداخلية،  يتسبب الجفاف في انخفاض درجة حرارة الجسم الأساسية، مما قد يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم، يقل احتمال شرب الناس للماء عندما يكون الجو بارداً بالخارج لأنهم لايشعرون بالعطش، وفقاً لمجموعة ساميت الطبية . قد ترغب في حمل زجاجة ماء معك لتكون بمثابة تذكير.

البهارات

التوابل هي طريقة رائعة للحفاظ على توليد الحرارة، نظراً لأن مطبخنا غالباً ما يتضمن التوابل في الأستعدادات، يصبح هذا بسهولة جزءاً من نظامنا الغذائي اليومي، بعض النجوم هم الزنجبيل والكمون والفلفل والسمسم والقرفة، يمكن استخدام الزنجبيل في الشاي أو الحساء أوحتى أثناء تتبيل الكاري، يساعد الكمون في الحفاظ على دفء جسمك لفترات أطول من الوقت لذلك كوني كريمة في إضافة الكمون إلى تحضيراتك.

يمكن إضافة القرفة في السلطات والشوكلاته الساخنة أواللاتيه ، لأنه يعزز النكهة ويزيد من التمثيل الغذائي، يمكن للأمهات الحوامل تضمين التوابل في حساء النظام الغذائي أو مستحضرات الطعام العادية.

يمكن إعطاء الأطفال الحد الأدنى من التوابل لأنهم لن يجدوا الطعم جذاباً دائماً، يمكن إضافته في تحضير وجباتهم الحساء والحليب.

من الأفضل للإمهات المرضعات تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل ولكن يمكنهن الأستمتاع بماء الكمون، والزنجبيل على شكل زنجبيل جاف أيضاً، يمكن إضافة القرفة في حليبها، لكن لاتفرطي في أي نوع من التوابل أثناء الرضاعة الطبيعية، الإعتدال هو المفتاح.

جذور الخضار

الخضروات الجذرية مثل الفجل واللفت والبطاطا الحلوة ضرورية في الشتاء، بسبب عملية يدوية تسمى توليد الحرارة.

ماذا يعني التوليد الحراري؟

التوليد الحراري يعني عملية  إنتاج الجسم للحرارة الناتجة عن استقلاب الطعام من الناحية العملية، هذا يعني أن الأطعمة التي تستغرق وقتاً أطول في الهضم يمكن أن تساعد في رفع حرارة الجسم.

تستغرق الخضروات الجذرية وقتاً أطول للهضم، لذا ضعها في وجبات العشاء المشوية أو الحساء الدافئ، هذا الشتاء حتى تتمكن من الحصول على الدفء سريعاً!

الكربوهيدرات المعقدة

نظراً لأن الجو بارد جداً، فقد تشعر بالجوع الشديد، لكن لاتأكل أكثر- تناول الطعام بذكاء! من المغري تناول وجبة خفيفة من البسكويت وألأواح الشوكولاته والوجبات الخفيفة الصغيرة الأخرى المريحة طوال اليوم، ولكن الكربوهيدرات البسيطة تهضم بسرعة كبيرة، لذلك لا تجعلك تشعر بالدفء لفترة طويلة.

ابدأي يومك بدقيق الشوفان أو العصيدة، لتظل معدتك ممتلئة ودافئة لفترة أطول، تشمل الكربوهيدرات المعقدة الأخرى الحبوب والبطاطس والعدس.

الأطعمة الغنية بالحديد

إذا كنت تعاني دائماً من برودة اليدين والقدمين، فقد تكون مصاباً بنقص الحديد أو فقر الدم، الحديد مهم حقاً في نقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم ! تحتوي اللحوم  الحمراء على الكثير من الحديد، مثل السبانخ والفاصولياء السوداء ( التي تعد أيضاً مصدراً رائعاً للبروتين، لأنها تحتوي على الدهون المشبعة) والدواجن والعدس والحبوب الدعمة بالحديد.

عموماً ما أن يطل علينا الشتاء، بمطره وبرده والليالي الطويلة، فعندما ينهمر المطر ويشتد كذلك برودة الجو، تلتف العائلة حول المدفأة، وعند الشعور بالبرد يبحث الناس عما يبعث الدفء في أجسامهم، من مشروبات ساخنة ومأكولات عرفت بأنها أكلات وتسالي شتوية.

وكل شتاءا وأنت بخير عزيزتي.

كتابة: صبا بابي


المصادر:

hvrxsolutions

heathernicholds

Share this post

هذا الموقع يستخدم الكوكيز، متابعة استخدام هذا الموقع تعني موافقتك على الكوكيز وسياسة الخصوصية