لمحبي الصلصة الحارة، هل هي مضرّة؟

نشر في 12/04/2022 - بواسطة:

ينقسم الأشخاص لفريقين، أحدهم يعتقد أن الصلصة الحارة مضرة وتخرب الحليمات الذوقية والآخرون يعتقدون أنها مفيدة.

بعض الأشخاص غير قادرين على تحمل النكهة الحارة الخفيفة للفلفل الأسود بينما تجدين أشخاص أخرين يبقون على مائدتهم قارورة صغيرة من صلصة حارة مركزة ويستمتعون بإضافتها لغالبية طعامهم، فإلى أي نوع أنتِ تنتمين؟

كما ينقسم الأشخاص لفريقين، أحدهم يعتقد أن الصلصة الحارة مضرة جداً وتخرب الحليمات الذوقية والآخرون يعتقدون أنها مفيدة لكامل الجسم وسنزودك في هذا المقال بالمعلومات الكافية لتقرري ما إن كانت حقاُ ضارة.

الصلصة الحارة هي خليط مصنوع بشكل أساسي من الفلفل الحار، رائعة لإعطاء أطباقك نكهة حارة. غالباً ما يتم إضافته إلى أطباق اللحوم أو المرق والبوريتو والتاكو والبيض والمخللات.

وفي مجال التغذية: الصلصة الحارة التي تكون مصنوعة من الفلفل الحار بشكل أساسي ودون إضافات تُذكر ككميات كبيرة من الزيوت أو نوع أخر من الخضار هي صلصة منخفضة السعرات الحرارية جداً وخالية من الكربوهيدرات والدهون والبروتين.

وانتبهي أن تستخدميها بكميات صغيرة (5-10 مل حد أقصى)، ولذلك هي أيضاً منخفضة الفيتامينات والمعادن.

لكن تحتوي كل ملعقة على كمية صغيرة من فيتامين سي ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء ويلعب دوراً رئيسياً في التأثير على جهازك المناعي. يعمل هذا الفيتامين أيضاً كمضاد للأكسدة ويقيكِ من الالتهابات.

وعلى الرغم من أن الصلصة الحارة تتناسب مع الأنظمة الغذائية الصحية، فمن المهم أن تتذكري أن لها أصناف وليست كل الأصناف متشابهة.

في الواقع، بعض أنواع الصلصة الحارة مليئة بالصوديوم والإضافات والمكونات الغير صحية الأخرى التي تضر بصحتك.

فكيف تختارين النوع الأفضل؟

  • يجب عليكِ قراءة الملصق الغذائي بعناية واختيار منتج يحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم، خاصة إذا كنتِ تعانين من مشاكل في القلب.
  • يجب عليك أيضاً الاطلاع على قائمة المكونات والابتعاد عن أي منتجات تحتوي على الكثير من الإضافات الاصطناعية أو المواد الحافظة أو الأصبغة الغذائية.
  • بدلاً من ذلك، اختاري الصلصات التي تحتوي على مكونات بسيطة فقط، مثل الفليفلة والخل والملح والتوابل.

وبالنسبة للنساء الحوامل:

تعتبر الرغبة الشديدة في تناول المزيد من الطعام شائعة أثناء الحمل، حيث تؤثر على 50-90 ٪ من النساء الحوامل.

على الرغم من عدم وضوح أسباب ظاهرة الرغبة الشديدة في تناول الطعام أثناء الحمل، يعتقد الباحثون أنه قد يكون مزيجاً من التغيرات الهرمونية ونقص المغذيات أو مركبات معينة في طعامك.

وفقًا لإحدى الدراسات التي شملت 635 امرأة حامل، كانت الحلويات مثل الشوكولاتة والآيس كريم هي أكثر ما تشتهيه الحوامل.

ومع ذلك، فإن الأطعمة الغنية بالتوابل هي صنف شائع آخر. في الواقع، في نفس الدراسة، حوالي 3.3٪ من النساء الحوامل يشعرون بالرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالتوابل مثل الكاري والفلفل الحار والصلصة وفي هذا الجانب تحديداً تمت الإجابة على السؤال السابق فيما يخص كل من التوابل والصلصة الحارة نظراً لأنها غالباً ما تتواجد في نفس الوصفة.

فهل الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل آمنة للجنين؟

إليك بعض الأخبار الجيدة: إن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أثناء الحمل آمن بنسبة 100٪ لجنينك. ولا يمكن أن تؤذي طفلك الصغير.

وهل الأطعمة الغنية بالتوابل آمنة بالنسبة لك؟

في حين أن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالتوابل ليس سيئاً لطفلك، إلا أنه قد يسبب لك بعض الآثار الجانبية السلبية. ليست تلك الأثار الخطيرة، لكن إرضاء رغبتك الشديدة في تناول هذه الأطعمة قد لا يستحق دائماً تعرضك لآلام حرقة المعدة وعسر الهضم وضيق الجهاز الهضمي بعد ذلك.

إذا كنتِ غير معتادة على تناول الأطعمة الغنية بالتوابل ولكن الحمل جعلك تتوقين إلى تناول الفلفل الحار مثلاً فمن الأفضل أن تبدئي ببطء.

لا تأكلي الأطعمة الحارة بكميات كبيرة أو في كل وجبة. تأكدي من شرب ما يكفي من الماء والسوائل. قومي بإعداد الطعام الحار لكن الصحي الأمن، عن طريق اختيارك مكونات عالية الجودة وغسل يديك بعد التعامل مع الفلفل.

وحاول بناء قدرتك على تحمل الطعام الحر على دفعات بدلاً من تناول الأطعمة الحارقة مباشرةً.

وأفاد استطلاع عام 2011 أن 20 في المائة من مجموعة نساء حاولن تحفيز حدوث المخاض عن طريق تناول الأطعمة الحارة الغنية بالتوابل وقد نجح ذلك بالنسبة لهن. لكن لا يدعم البحث العلمي أيًا من هذه المفاهيم.

لكن تذكري ألا تبالغي في الكمية سواء كنتِ حامل أو لا، وفي حال شعرتِ بأي انزعاج أو أعراض جانبية استشيري طبيبك فوراً.

وأما عن فوائد الصلصة الحارة بشكل عام فهي:

  •     مصنوعة من الفلفل الحار الغني بمضادات الأكسدة.
  •     على عكس الكاتشب، فإن الصلصة الحارة خالية من السكر.
  •     سعرات حرارية أقل بنسبة 95٪من المايونيز.
  •     يعزز لديك كل من الاستقلاب وحرق الدهون.
  •     يحفز إنتاج الإندورفين الذي يسكن الألم.
  •     مقشع أنفي طبيعي لنزلات البرد والإنفلونزا والحساسية.
  •     قد يقلل من آلام التهاب المفاصل.
  •     يدعم صحة الكبد.
  •     يخفض مستويات الكوليسترول نتيجة تحسن الاستقلاب.
  •     خالي من منتجات الألبان في حال كنتِ حساسة تجاهها.
  •     خالي من الغلوتين.
  •     نباتي.
  •     خالي من الدهون.
  •     مخاطر حساسية منخفضة.

وبالنسبة للأعراض الجانبية التي قد يعاني منها أي شخص عند تناول الطعام الحار بكثرة فتتمثل بِ:

  • اضطرابات المعدة وحموضة فيها والتهاب الحلق والغثيان والانتفاخات وصعوبة البلع.
  •     يمكن أن يسبب الإحساس بالحرقان التعرق الغزير، وخاصة في الجبهة.
  •     زيادة احتقان الأنف أو سيلان الأنف.
  •     تآكل مينا الأسنان بسبب الحموضة.
  •     زيادة ضغط الدم من الصوديوم الزائد.
  •     التهاب اللسان الحميد.
  •     التسمم بالرصاص.
  • البواسير تعد من الأمراض التى تحصل نتيجة تناول كمية كبيرة من الشطة والأطعمة الحارة.

لذلك فإن الاعتدال في أي شيء ضروري ومطلوب، وصحتك دائماً هي الأهم.

كتابة؛ مي مجر


المصادر:

healthline

healthline

onpoint-nutrition

Healthline

Share this post

هذا الموقع يستخدم الكوكيز، متابعة استخدام هذا الموقع تعني موافقتك على الكوكيز وسياسة الخصوصية