تقنية التحفيز العميق للدماغ،بين فوائد ومخاطر

نشر في 11/22/2022 - بواسطة:

في هذا المقال نتكلم عن تقنية التحفيز العميق للدماغ، تطبيقاتها لعلاج الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية.

هل سمعتِ يوماً بتقنية التحفيز العميق للدماغ؟ هل تعتبر تقنية معقدة أم بسيطة؟ وما الهدف والغاية من استخدام هذه التقنية؟ وماهي مخاطرها؟

تعرفي معنا في هذا المقال على تقنية التحفيز العميق للدماغ، وأهم تطبيقاتها في علاج الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية.

التحفيز العميق للدماغ (Deep Brain Stimulation (DBS:

بالبداية يا عزيزتي، دعينا نفهم سويةً مبدأ هذه التقنية، هذه التقنية تعتمد عن زرع أقطاب كهربائية في مناطق محددة من الدماغ، حيث تُصدر هذه الأقطاب الكهربائية نبضات كهربائية تنظم النبضات غير الطبيعية.

ويتم ذلك عن طريق وضع جهاز تحت الجلد في الجزء العلوي من الصدر، وهو جهاز يُشبه منظِّم ضربات القلب، ويُوَصّل هذا الجهاز عبر سلك يمر من تحت الجلد بالأقطاب الكهربائية الموجودة في المخ.

الفوائد:

ربما الآن تتسائلين يا عزيزتي، ما الفائدة من هذه التقنية، سنورد لكِ الجواب حالاً.

أثبتت هذه التقنية نجاحها في كثير من العلاجات، من ضمنها علاجات الأمراض الحركية بشكل أساسي، كما هو الحال في داء باركنسون وداء الرعاش الأساسي والصرع.

كما لها فوائد عديدة في تخفيف حالات نفسية شديدة، مثل الاكتئاب والوسواس القهري، وسنخصص مقال اليوم للحديث عن هذه التقنية بعلاج أعراض الوسواس القهري. 

الوسواس القهري وDBS: 

لنتعرف قليلاً على اضطراب الوسواس القهري (OCD) يا عزيزتي، فهو اضطراب نفسي حاد يتميز بأفكار الوسواس و / أو الأفعال القهرية بدرجات متفاوتة، وقد يكون في بعض الأحيان شديداً جداً ومسبباً لتعطيل الحياة الطبيعية اليومية للفرد.

والآن لنفهم الرابط بين هذا الاضطراب وتقنية التحفيز العميق للدماغ، حيث وجدت دراسات حديثة نُشرت مؤخراً في مجلة علم الأعصاب وجراحتها والطب النفسي أن التحفيز العميق للدماغ (DBS) يمكن أن يخفف من أعراض الوسواس القهري الحاد إلى النصف، كما أن ثلثي المرضى شهدوا “تحسناً جوهرياً” في غضون سنتين.

“هذا لا يعني أنهم شُفيوا”، ما أكده المؤلف الرئيسي للدراسة سمير شيث Sameer Sheth  – أستاذ جراحة الأعصاب في كلية بايلور للطب، لكن الأعراض ستقل بشكلٍ كافٍ لتحسين حياتهم وعلاقاتهم.

فعندما لا تنجح العلاجات الأخرى، قد يستفيد بعض المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري الشديد (OCD) من التحفيز العميق للدماغ وذلك بدلاً من التدخل الجراحي العصبي، حيث تم اقتراح DBS كخيار أخير لمرضى الوسواس القهري الذين لا يتجاوبون لجميع العلاجات، مع أعراض حادة تؤدي إلى ضعف وظيفي ملحوظ، أي يا عزيزتي مع الأشخاص الذين لا يستطيعون التعايش مع هذا الاضطراب.

المخاطر:

ولكن يا عزيزتي، على الرغم من إثبات فعالية هذه الطريقة، إلّا أنها تحمل مخاطر عديدة سنذكر لكِ جزءاً منها الآن:

  1. مخاطر العملية الجراحية:

فكما ذكرنا يا عزيزتي، سيتم زرع أقطاب ضمن الدماغ، بالتالي سيتم إحداث ثقوب وفتحات صغيرة ضمن عظم الجمجمة، بالإضافة لوضع الجهاز تحت الجلد في منطقة الصدر.

وقد تتضمن مضاعفات الجراحة:

  • أخطاء تقنية في تركيب أسلاك التوصيل.
  • نزيف الدماغ.
  • السكتة الدماغية.
  • نوبات تشنجية.
  • مشاكل تنفسية.
  • مشاكل قلبية.
  • العدوى.
  • الغثيان.
  1. آثار جانبية متوقعة بعد الجراحة:

قد تشمل الآثار الجانبية المرتبطة بالتحفيز العميق للدماغ:

  • الألم والتورُّم مؤقتين في مكان الزرع.
  • صعوبة التركيز.
  • الالتهاب.
  • الصداع.
  • التشوُّش.

لذلك ننوه يا عزيزتي لضرورة الانتباه عند استخدام هذه التقنية، والمتابعة المستمرة مع الطبيب المختصّ واتخاذ كامل الإجراءاات الوقاية للحفاظ على صحة جيدة.

في الختام، نتمنى لكِ ولعائلتكِ حياة صحية خالية من المشاكل النفسية والجسدية، ولا تنسِ يا عزيزتي الاطلاع المستمر على الأخبار الحديثة والمنتشرة عالمياً والبقاء على تواصل مع مستجدات العلم والأبحاث، لكي يكون لديكِ المعرفة دائماً، ولا تنسِ متابعة موقعنا الذي نقدم من خلاله كل ما هو جديد وفريد. 

كتابة: مرح محمد

المصادر:

pubmed

health

Deep brain stimulation  

Share this post

هذا الموقع يستخدم الكوكيز، متابعة استخدام هذا الموقع تعني موافقتك على الكوكيز وسياسة الخصوصية